|
|
|
|
|
 
 
 
البيانات المالية
     
       
     
  البداية > البيانات المالية  
 

رسالة الرئيس التنفيذي

كان العام ٢٠١٥ عامًا حافلاً بالتحديات الصعبة للشركة. وعلى الرغم من هذه التحديات’ حققت الشركة إجمالي إشتراكات مكتتبة قدرها ١٩٫٦٨٨ مليون دينار بحريني بإنخفاض قدره ٦٪ مقارنة بالعام السابق ٢٠١٤ . لقد كان ذلك الإنخفاض نتيجة مباشرة للإحترازات الإكتتابية التي إنتهجتها الشركة خلال العام. فقد إتخذت الشركة سياسة إكتتابية صارمة أمام الأعمال ذات الأخطار المرتفعة وذلك من أجل حماية مصالح جميع المتعاملين مع الشركة. كان لأعمال التكافل الصحي والهندسي التأثير الأكبر في ذلك الإجراء.

وقد تحسن خلال العام ٢٠١٥ صافي معدل الخسارة ليبلغ ٧٧ ٪ مقارنة بنسبة ٩٠ ٪ في العام السابق ٢٠١٤ . وقد كان التحسن في محفظتي أعمال التكافل الصحي والسيارات.
كذلك فإن الشركة قامت أيضًا بإتخاذ خطوات إحترازية لتحسين السياسات والإجراءات الداخلية ومنها إعتماد سياسات مخصصات إنخفاض قيمة الإستثمارات والأرصدة المستحقة القبض. وقد كان ذلك سببًا مباشرًا في تحقيق خسائر بلغت ٧٥٥ ألف دينار بحريني في قائمة دخل المساهمين وخسائر قيمتها ٩٤٣ ألف دينار بحريني في قائمة دخل حملة الوثائق.

لقد كان لهبوط أسعار النفط وعدم إستقرار المنطقة تأثيرًا مباشرًا على الأعمال في المنطقة.
قامت الشركة أثناء العام ٢٠١٥ بمراجعة وتعديل ترتيبات إعادة التأمين لأعمال التكافل الصحي. كذلك أجرت الشركة تعديلاً على سياساتها الإكتتابية للتكافل الصحي من ضمنها عدم قبول الأعمال ذات المخاطر العالية. ستشكل هذه التعديلات عنصرًا مهمًا في تحسين الأداء العام للتكافل الصحي.
كذلك فقد نمت أعمال فرعنا في الدوحة خلال العام بقدر جيد ونحن متفائلون من تنامي أعمالنا هناك.

 

الأداء المالي:

بلغت إشتراكات التكافل للسنة المنتهية في ٣١ ديسمبر ٢٠١٥ مبلغ وقدره ١٩٫٦ مليون دينار بحريني بإنخفاض قدره ٦٪ مقارنة  بالعام الماضي ٢٠١٤ . بلغت صافي الإشتراكات المحتفظ بها ١٢٫٥ مليون دينار بحريني بزيادة قدرها ١٧ ٪ مقارنة بالعام السابق ٢٠١٤ . بلغ ايراد أعمال التكافل ١٤٫٨ مليون دينار بحريني مقارنة بالعام السابق الذي بلغت فيه ايرادات أعمال التكافل ١١٫٧ مليون دينار بحريني.
إنخفضت المصاريف العامة للشركة في العام ٢٠١٥ حيث بلغت ٣٫٣ مليون دينار بحريني مقارنة بملبغ ٣٫٤ مليون دينار بحريني في  العام السابق.
بدأت الشركة في العام ٢٠١٥ بتسجيل تكاليف الحصول على الأعمال في قائمة دخل المساهمين بعد أن كانت تحسب في قائمة دخل حملة الوثائق في السنوات السابقة.
عدلت الشركة من سياستها في عمل المخصصات اللازمة  لإنخفاض قيمة الإستثمارات وخصصت مبلغ وقدره ١٫٤ مليون  دينار بحريني لإنخفاض قيمتها في حين بلغ مخصص أرصدة القبض المدينة ١٫٣٩ مليون دينار بحريني شاملاً لمبالغ تم شطبها من دفاتر الشركة ومبالغ أخرى خصصت لأي صعوبات قد تواجهها الشركة في التحصيل.
كان تأثير تلك المخصصات تحقيق خسائر قيمتها ٧٥٥ ألف دينار بحريني في قائمة دخل المساهمين ومليون دينار بحريني في  قائمة دخل حملة الوثائق في حين حققت أعمال التكافل العائلي  ربحًا قدره ١٤٢ ألف دينار بحريني.
خلال العام ٢٠١٥ حدثت أيضًا تغيرات إيجابية وذلك بدخول الشركة البحرينية الكويتية للتأمين كمساهم رئيسي في الشركة والتي أضافت إلى قوة ومتانة الشركة. تعتبر الشركة البحرينية الكويتية للتأمين إحدى أكبر الشركات في البحرين وهي شركة عضو في مجموعة الخليج للتأمين بدولة الكويت. بجانب الشركة البحرينية الكويتية للتأمين أيضًا هناك بنك البحرين الأسلامي، الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت. إن ذلك من شأنه ان يدعم أعمال الشركة في البحرين وفي المنطقة بشكل عام.
يتمثل التركيز في شركة التكافل الدولية على تحقيق إلتزاماتها نحو المساهمين والعملاء وشركاء الأعمال، حيث تصب كافة الجهود لتحقيق توقعاتهم المختلفة. منذ تأسيسها فإن شركة التكافل الدولية تؤمن بضرورة بناء ثقافة الأمانه والشفافية وتعمل جاهدة لتكون المبادئ الأساسية للثقافة المؤسساتية قائمة على العدالة والتسامح والكفاءة المهنية.
كذلك فأن مجلس الإدارة يؤمن بإنتهاج معايير مهنية عالية في تحقيق الحوكمة الإدارية المسؤولة. لقد قام مجلس الإدارة بإعتماد تغيرات مختلفة لتحسين بيئة العمل المؤسساتي وهو ملتزم نحو الأنظمة واللوائح التنظيمية. على الرغم من الوضع الإقتصادي المتمثل في إنخفاض أسعار النفط فإننا متفائلون تجاه العام ٢٠١٦ ونتطلع لتحقيق نموًا معتدلاً في الأعمال. سيكون محور تركيزنا على جودة الخدمات والإدارة الحكيمة للمطالبات والمصاريف الإدارية والتي ستساعد الشركة على تحقيق نتائج أفضل.
أغتنم هذه الفرصة لتقديم خالص الشكر لمجلس الإدارة على دعمهم وإرشاداتهم. كذلك أشكر جميع موظفي الشركة لتفانيهم في العمل والشكر موصول لعملائنا الكرام وشركات إعادة التكافل وهيئة الرقابة الشرعية ووسطاء الأعمال وجميع شركاء العمل على دعمهم الذي كان له بالغ الأثر في تنامي أعمال الشركة.
وشكرا،،،،

 

يونس جمال السيد
الرئيس التنفيذي